عن المستشفى

 "التقاليد لها مستقبل"- مقولة تتردد كثيراَ و نحن نتمسك بها بشدة عندما نسترجع تاريخ مستشفى دكتور باومشتارك الذى يمتد إلى مائة عام إلى الوراء. عنما أفتتح دكتور روبيرت باومشتارك مصحته فى العام 1911, كانت مدينة بادهومبورغ تتمتع مسبقاَ بالإعتراف و التقدير كمركز للنقاهة. مثلّ إفتتاح المصحة خطوة جديدة بتحويل النقاهة الخارجية فى الفنادق إلى نقاهة عيادية فى المستشفيات كما هو شائع اليوم. ياله من قرار رائد!

تقع مدينة المنتجعات و النقاهة بادهومبورغ على أبواب مدينة فرانكفورت فى وسط غابات مترامية الأطراف و على الحافة الجنوبية لمنطقة تاونوس. إن نسيم منطقة تاونوس الطلق, الغنى بالأوكسيجين و الذى ينساب فوق المدينة على إمتداد نهر الماين جعل زوار حمام الأمير فى ذلك الحين و قبل مائة عام يتحدثون بولع عن "الشمبانيا الهوائية" لمدينة باد هومبورغ. تم تأسيس المستشفى فى العام 1911 من قبل الطبيب دكتور روبيرت باومشتارك من مدينة باد هومبورغ, الذى أختار هذا المكان المثالى للإستجمام و الإستشفاء بمشاركة زوجته دكتور جينى باومشتارك و أفتتحه فى يوم 15 يونيو 1911 كمصحة لمعالجة أمراض الأيض. تم توسيع مبنى جاكوبى الذى يخضع لقانون حماية الآثار التاريخية كمبنى قديم فى العام 1977 ليتحول للمبنى الرئيسئ الحالى و ذلك بإضافة صالة رياضة كبيرة و غرفة للياقة البدنية. لقد تم تصميم كل مبنى من هذه المبانى بشكل فردى و تم تجهيزه بذوق رفيع بالإضافة إلى التصميم الداخلى الرفيع المستوى الذى يتمتع به كل مبنى على حدة.